السيول تهدد بغرق منازل الساكنين على ضفاف الأنهر

الحشد الشعبي ينقذ الأهالي في (5) مناطق محررة

 

 

المراقب العراقي/ بغداد…

فجأة ودون سابق انذار، أصبحت السيول تهدد بغرق منازل الساكنين على ضفاف الأنهر، نتيجة الامطار التي هطلت يومي الخميس والجمعة الماضيين، وفي هذا الإطار، حذر مدير دائرة الموارد المائية في قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار رائد مظهر المحمدي، المزارعين الساكنين بالقرب من ضفاف نهر الفرات من ورود موجات مائية كبيرة خلال الأيام القليلة المقبلة بحسب توقعات الأنواء الجوية.

وقال المحمدي في تصريح تابعته “المراقب العراقي”: ان مديرية الموارد المائية في محافظة الانبار، حذرت ساكني المناطق القريبة من الانهر والبحيرات والسدود، من مغبة البقاء في أماكنهم خشية تعرضهم لموجات مائية كبيرة، ناجمة عن هطول الامطار أو تدفقها من الدول المجاورة الى مدن الانبار.

وأضاف المحمدي، ان الدائرة المعنية ابلغت المزارعين والمواطنين الساكنين ضمن مناطق حوض نهر الفرات وجميع الانشطة ضمن هذه المناطق، بأخذ الحيطة والحذر من احتمالية ارتفاع مناسيب نهر الفرات وغمر ممتلكاتهم بالمياه ومراقبة السداد الترابية والتبليغ عن أي حالة تستدعي المعالجة، حفاظا على سلامة المواطنين وممتلكاتهم، واعتبار هذه التحذيرات الصادرة من المديرية المعنية في غاية الاهمية. وأكد، ان الوضع مسيطر عليه وان خطة المديرية تقضي باستيعاب موجات المياه وتحويلها الى سد حديثة وبحيرة الثرثار، لزيادة خزين المياه في حال حدوث أمطار وفيضانات كبيرة لا سمح الله.

من جهة أخرى، أكد مسؤول حكومي سابق، اعلان حالة الاستنفار القصوى في أكبر نواحي حوض حمرين بديالى. وقال عضو مجلس ناحية جلولاء السابق (65 كم شمال شرق بعقوبة) احمد القيسي في تصريح تابعته “المراقب العراقي”: ان عدة احياء في ناحية جلولاء تعرضت الى موجة سيول تدفق بعضها الى منازل المدنيين، ما اضطر بعض العوائل لإخلائها على الفور والانتقال الى مناطق أخرى أكثر امانا بالإضافة الى غرق اجزاء من سوق الوادي وسط الناحية.

وأضاف: “تم اعلان حالة الاستنفار القصوى من اجل احتواء الموقف والسيطرة على السيول ومحاولة التخفيف من وطأة الضغط النفسي على العوائل من خلال تأمين اخلاء بعض المنازل التي اجتاحتها السيول بشكل مؤقت، مؤكدا عدم تسجيل اية خسائر بشرية”.

وكانت جلولاء وهي أكبر مدن حوض حمرين قد تعرضت الى هطول امطار غزيرة اعقبتها سيول جارفة اجتاحت العديد من مناطقها.

وفي الإطار عينه، أكد الحشد الشعبي، بانه تدخل لإنقاذ الاهالي في 5 مناطق محررة بديالى بسبب السيول. وقال القيادي في الحشد الشعبي محمد التميمي بتصريح تابعته “المراقب العراقي: ان موجة السيول ضربت مناطق واسعة من الجزء الشمالي والشمالي الشرقي في ديالى خلال الساعات الماضية وخاصة ضمن حوض حمرين، لافتا الى ان الجهد الهندسي للحشد تدخل بشكل مباشر في انقاذ الاهالي في 5 مناطق بعد الاستجابة لنداءات استغاثة.

واضاف، ان الحشد الشعبي شكل مفارز آلية على الطرق البرية ضمن حدود مسؤولياته الأمنية، من أجل تقديم العون والمساعدة للأسر التي تعطلت مركباتها بسبب السيول، مع متابعة دقيقة لسلامة الطرق من أجل تنبيه الأهالي والمسافرين بشكل مستمر لأي أمر طارئ. وتنتشر مفارز الحشد الشعبي في 13 قاطعاً ضمن حدود ديالى وهي تقوم بواجبات أمنية مهمة في تعزيز الاستقرار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.