التظاهرة .. ونظرية المؤامرة

 

بقلم/ قاسم الغراوي..

إن الجهل بالوقائع التاريخية والأحداث المفصلية والاستراتيجيات المتنوعة، يجعل الشخص يقع فريسة لنظرية المؤامرة التي تأسر العقل وتعزله عن الواقع، وتدمّر كل أشكال النهوض وتحصر المجتمع في دوامات من الهزيمة التي لا تزول.

تختلف تعريفات مصطلح نظرية المؤامرة باختلاف وجهات نظر أصحابها، يمكن القول بأن المؤامرة بها طرفان رئيسيان، هما المتآمر (وهم الحكومات عادةً) والمُتآمر عليه (وهو الشعب عادةً) لإخفاء الحقيقة، وهي (مثلما واضح من التسمية) مقتبسة من الفعل تآمر والذي يعني صياغة أكاذيب بشكل منظم، فقد تحدث في الدولة وقد تحدث على مستوى عالمي، هذا على المستوى المكان، وعلى مستوى الزمان أيضاً هو غير محدود، ولا بدَّ فيها من وجود طرف متآمر (والذي يفعلها عن قصد) وطرف مُتآمر عليه، وقد تكون أطراف هذه المؤامرة أو أحدهم على علم بها، وقد تتم المؤامرة دون علم المستهدفين بها، ودائماً تأخذ شكل التهمة، نظراً للشكوك التي يشعر بها المتَهِم.

نظريات المؤامرة من السمات السائدة عند العرب حيث تتجلى بوضوح في ثقافتهم وسياساتهم. يقول الأستاذ ماثيو، «أن نظرية المؤامرة عبارة عن “ظاهرة شائعة وشعبية، فالإيمان بنظريات المؤامرة هي ظاهرة مهمة لفهم السياسة العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا…» بالنسبة للعرب؛ فنظريات المؤامرة تتحدث بشكل كبير عن الاستعمار الصهيوني، القوى الخارقة، الحرب على الإرهاب والتي يعدّها الكثير حرباً ضد الإسلام في المقام الأول.

ويقول الكاتب والمحلل روجر كوهين، «أن نظريات المؤامرة في العالم العربي هي ملجأ الضعفاء في نهاية المطاف».

أما آل مومن فقد أشار لخطورة مثل هذه النظريات قائلا: «نظرية المؤامرة لا تُبعدنا عن الحقيقة فقط بل تُبعدنا من مواجهة أخطائنا ومشاكلنا …».

ان التبريرات والتفسيرات للأحداث السياسية والاقتصادية التي تشهدها منطقتنا العربية والعالم الإسلامي، كلها تتسم بحصرها لجميع المشاكل التي نعيشها في ذلك الوحش الخفي الذي يصنع المعجزات ويتحكم في قرارات الحكومات، ويحرك الجيوش ويصنع الجماعات المتطرفة ولا يتوقف عن استهدافنا.

وعندما تناقش الشخص المؤمن بنظرية المؤامرة وعقيدة الأيادي الخفية، تجده يميل إلى حصر مصادر حديثه في مصدر واحد أوحد، فكل وسائل الإعلام التي لا تتبع تفكيره ما هي إلا أحد رماح المؤامرة، وكل الكتب والمفكرين والعلماء والمنظمات والدول ما هم إلا جنود لهذه المؤامرة.

نظرية المؤامرة هي أحد أسباب الموت البطيء للأمم والشعوب والتي تبدأ من دعوة إلى الركون عن التغيير وتنتهي بتفسير كل ما هو غير مألوف على أنه من صنع المؤامرة فلا يوجد أي ذكاء سياسي ولا تخطيط استراتيجي ولا تطور تقني ولا حتى مشاريع مستقلة ذات أهداف مستقلة، انما هو هزيمة نفسية وكل ما يدور في منطقتنا يصنف على أنه من صالح العدو الخفي الذي يترصد بنا مع إهمال كل مسببات الأحداث أو الجذور التاريخية للمشاكل والابتعاد عن الحلول.

وقد عشش هذا التفكير في عقول الحكام العرب، فكلما نهض الشعب للمطالبة بحقوقه المشروعة غردوا لنا السلاطين بهذه النظرية حتى يتم تشويه تلك التظاهرات، باعتبار ان هناك مؤامرة تحاك وان المندسين جزء منها وتبدأ مرحلة العقاب للمتظاهرين بحجة انها مؤامرة تهدد أمن البلاد والعباد وكلما فشلوا في تحقيق خطوات ايجابية لصالح الأمة علقوا اسباب الفشل والتدهور والتراجع الى هذا الوهم، حتى أصبحت التظاهرة فصلاً من نظرية المؤامرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.