“الخرّيط” .. حلوى عمرها 400 عام موطنها المجر الكبير في ميسان

 

برغم غرابتها إلا انها تنتشر في الجنوب، وبعض أسواق بغداد، وتشهد اقبالا من الناس، انها الحلوى التي تعود الى 4000 عام ولا تزال تصنع بنفس الطريقة، حيث يستخرج من نبات البردي الموجود في الأهوار، وسُمّي بـ “الخرّيط” نسبة الى طريقة صناعته التي تعتمد على خرط “استخراج” المادة الصفراء التي تشبه الطحين، لغرض عزله وجمعه في أوانٍ، ليوضع تحت الشمس كي يجف، ثم تتم عملية فصل المادة “البودرية” الصفراء عن المواد الأخرى، من خلال تصفيتها باستخدام قطعة قماش، ومن ثم تؤخذ المادة المصفاة وتوضع في قدر فيه ماء وتترك لتغلي، وبعد تبخر الماء تترك لتبرد وتقطع على شكل مربعات.

ويُعد قضاء المجر الكبير في محافظة ميسان سوقه الرئيسي، فالخرّيط مفيد جداً، حيث يستخدم كعلاج لأمراض القولون، والمعدة لكبار السن، وهو مفيد جداً لصحة الإنسان ويعالج أمراض القصبات، والحنجرة، وأمراض الصدر، والتنفس والرئتين، ويساعد على تنظيف المجاري البولية.

أما كيفية صناعته، فتجمع زهرة البردي قبل أن تتحوّل الى ثمار والتي تستخدم أليافه بمزجها مع الطين في صناعة تنانير الخبز، ويكون لونه أصفر، لأنه يخرط باليد، لا تطول فترة بقاء هذه المادة أكثر من عشرة أيام، وخاصة في الأيام الأولى من شهر أيار، وتجمع هذه المادة في وعاء “الجبسية” وهي مصنوعة من سعف النخيل، ويجفف هذا الخليط في الشمس، أكثر من يوم، ثم ينخل لإزالة بقايا الزهور التي لا فائدة منها، وتبقى فقط حبوب اللقاح وهي المادة الصفراء الدقيقة، ويؤتى بقدر ويضع فيه ماء الى الربع، ثم يُغطى بقطعة قماش بيضاء، وتوضع هذه المادة على قطعة القماش، ثم تُغلف بحيث لا تلامس الماء، ويُغطى القدر ثم تُغلف حافة غطائه الدائرية بالطين، حتى تمنع خروج بخار الماء، ثم يُغلى الماء ويقوم البخار بدوره في عملية تكوين الخريط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.